منتــدي الميــــدان المــلكي
عزيزي /عزيزتي ...زائر/ زائرة ...منتدي الميدان الملكي يهديكم اطيب التحيات ونتمني لكم قضاء وقت سعيد ومفيد ... اذا كنت عضوا بالمنتدي نرجوا منكم كتابة اسم العضو وكلمة السر الخاصة بك ، اذا كنت زائر فاهلا وسهلا بك وندعوك لتسجيل معنا بعد الاطلاع علي قوانين المنتدي فور تسجيلكم بالمنتدي تتلقون رسالة تفعيل الحساب علي بريدكم الالكتروني المسجل لدينا لتتمتع بصلاحيات الاعضاء المتميزه والمتنوعه وتسطيع التواصل مع صفحات التواصل الاجتماعي بكل سهوله ، من فضلك لا تبيح بكلمة السر الي اي شخص ، في حالة صادفك مشكلة في التسجيل او الدخول الي المنتدي من خلال ايقونة للاتصال بنا المتواجده اسفل المنتدي لا تترد في طلب المساعده فهناك من هو في خدمتكم وتقديم المساعده ... اسرة منتدي الميدان الملكي
منتــــــدي الميــــــدان الملـــــــكي
 
facebook 
لك عقل تفكر به ولن يخدعك أحد
إقرأ وشاهد وفكر وتأمل وإستفت قلبك وإن افتوك

خدمــــــــات الميدان الملـــــــــــــكي
توقيت دول العالم مع الميدان الملكي

 
مواقيت الصلاة في منتدي الميدان الملكي

  

العب سدوكو مع الميدان الملكي
برامج تهمك




















.
مكتبة الصور



أول يوم في السجن للوزراء منقول

اذهب الى الأسفل

نقاش أول يوم في السجن للوزراء منقول

مُساهمة من طرف ahmed abo el maati في الأحد فبراير 20, 2011 3:39 pm

لقاهرة - القبس
استكملت نيابة الأموال العامة، برئاسة المستشار علي الهواري المحامي العام الأول تحقيقاتها مع كل من المهندس أحمد عز، أمين التنظيم السابق في الحزب الوطني، والمهندس أحمد المغربي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية السابق، وزهير جرانة، وزير السياحة السابق، ولم يحضر أحد من الثلاثة، ولكن حضر المحامون الموكلون عنهم.
وكانت النيابة وجهت إلى كل من أحمد عز تهمة تربحه، بحصوله على تراخيص بإنشاء مصنعين في المنطقة الحرة في السويس لإنتاج البليت وحديد التسليح، والمغربي التلاعب في تخصيص مساحة 113 فداناً في مدينة 6 أكتوبر لمصلحة شركة بالم هيلز .
وتابعت النيابة تحقيقاتها مع جرانة حول منح تراخيص إنشاء شركات السياحة، وإضراره بمصالح آخرين .
وكشفت تحقيقات نيابة الأموال العامة أن كلاً من الثلاثة، واللواء حبيب العادلي وزير الداخلية السابق، أنكروا الاتهامات، قبل أن يصدر المستشار عبد المجيد محمود النائب العام قراراً بحبسهم 15 يوماً وترحيلهم إلى سجن مزرعة طرة.
ونفى عز استيلاءه على أموال شركة الدخيلة للحديد والصلب، بمبادلة صورية. كما أنكر جرانة تخصيص 25 مليون متر مربع لشركة أوراسكوم للسياحة والفنادق في محافظة البحر الأحمر، بسعر دولار واحد فقط للمتر.
وأنكر المغربي استيلاءه على 5 ملايين متر مربع من أراضي منطقة «حمشا» في الغردقة.

ليلة تاريخية
وقد تابعت القبس مشهد انتقال الوزراء الثلاثة، وأمبراطور الحديد الشهير، من نعيم الثروة والنفوذ والقصور إلى السجن في ليلة تاريخية . شخصيات كانت تدير الدولة من غربها إلى شرقها، اعتقدت أن مليارات الأموال التي جمعوها ستحميهم وتعصمهم من المساءلة، ظنوا أنهم بعيدون عن أيدي العدالة، إلا أن المشهد الذي وقع مساء «الخميس الأسود» كما وصفه أحد كبار مساعدي أحمد عز، جرى كالتالي: العادلي وعز والمغربي وجرانة يخرجون الواحد تلو الآخر من نيابتي الأموال العامة وأمن الدولة في منطقة التجمع الخامس (شرق القاهرة)، والقيود الحديدية في أيديهم، كل واحد مقيد في يد شرطي، وكل منهم يصعد إلى سيارة شرطة.
السيارات الأربع اتجهت إلى سجن مزرعة طرة في حراسة عربات عسكرية مدرعة، ورجال الصاعقة، وسيارات الشرطة، وتحت إشراف اللواء عبدالجواد أحمد رئيس مصلحة السجون الجديد في أول مهمة له تصادف القيام بها ضد وزيره السابق.

كيفية الوصول
وأمام السجن كان عشرات من الضباط والمجندين المكلفين بالحراسة في انتظارهم، السيارة المقلة لأحمد جرانة كانت الأولى وصولاً، نزل منها وهو مقيد، يرتدى بدلته الفاخرة من دون ربطة العنق، يتوجه إلى باب السجن ويدخله من دون أن يتلفت يميناً أو يساراً، بعدها جاءت السيارة المقلة لأحمد عز، توجه إلى باب السجن، وإحدى يديه مقيدة في يد شرطي، والأخرى تحمل حقيبة ملابسه، التي أحضرها له أحد مساعديه أثناء التحقيق معه في النيابة، قبل أن يصدر قرار الحبس، سار وسط أفراد الشرطة، نظر يميناً ويساراً، وتبدو على وجهه علامات الدهشة والانكسار، ثم انهار وأجهش في البكاء عقب دكلمة ممنوعةه من باب السجن.
بعدهما جاء المغربي، ولم يكن مقيداً عندما تقدم إلى باب السجن، حيث كان قد اعترض لدى مغادرته مقر النيابة على تقييده، باعتباره محبوساً احتياطياً .

بماذا كان يشعر الشرطي؟
مر أكثر من ربع ساعة، كان الجميع يعرف أن الشخصية الأهم بالنسبة للضباط وأفراد الشرطة، شخص ربما كان البعض يخشى أن يلقاه وجهاً لوجه، شخص كانت السجون تفتح له بالموسيقى والطبول، إنه حبيب العادلي، حضر بعد دقائق فى سيارة مشابهة.
كان مقيداً في يد رجل شرطة، ولا أحد يستطيع أن يخمن بماذا كان يشعر هذا الشرطي، الوزير الذى كان يسمع عنه فقط مقيداً في يده، يسير إلى جواره. فك الشرطي القيود من يده، من دون أن ينظر إلى وجهه، لم يكن خوف الشرطي وحده من النظر إليه، بل كان الجميع من الضباط أيضاً، ربما ينظرون إليه خلسة على استحياء، وعندما ينظر هو إليهم يلتفتون عنه، شعور داخلي مكتوم لدى الضباط بالفرح، لبدء تطهير وزارتهم من الفساد، دخلت الشخصيات الأربع إلى السجن، عز وجرانة والمغربي، كانت هي المرة الأولى لهم، بينما العادلي ربما دخله مئات المرات، زائراً ومباشراً لا محبوساً.

حافظة النقود والساعات
أما عما قاله الضباط، الذين حضروا تلك المشاهد عن إجراءات الحبس والحصول على المتعلقات الشخصية لهم في غرفة الأمانات، فقد تسلمت إدارة السجن منهم متعلقاتهم الشخصية، مثل حافظة النقود، والساعات، والهواتف، وسلمتهم بدلات بيضاء مخصصة للمحبوسين احتياطياً، وتم رشهم الواحد تلو الآخر ببودرة مقاومة للحشرات.

«شرفتي أخوانك الأربعة»
داخل السجن تجمع مئات المساجين بالقرب من البوابة، بمجرد أن عرفوا خبر وصول الشخصيات، التي كانت توصف بالرفيعة، وهلل السجناء عندما علموا من الحراس بوصول العادلي، ورددوا بصوت عال أغنية شهيرة من أحد الأفلام المصرية القديمة «ياحلوة يا بلحة يا مأمعة..شرفتي أخوانك الأربعة».
وأكد مصدر قضائي للقبس أن العادلي تعامل بتعال وكبرياء شديد مع قوة الحراسة، حيث اعترض على اقتياده إلى أحد السجون العسكرية، فتم الاتصال بالنائب العام الذي أمر بتحويل العادلي إلى سجن مزرعة طرة، حاله كحال الباقين، ثم افتعل العادلي أزمة ثانية عند خروجه من سراي النيابة، حيث اعترض على تقييده بالحديد، وتجمع عدد من صغار الضباط وأصروا على اقتياده إلى السجن مكبلاً، وأثار أزمة ثالثة باعتراضه على ركوب سيارة الترحيلات، وطلب الذهاب إلى السجن بسيارته الخاصة، ولم ينصاع الضباط لطلبه، واصطحبوه إلى سيارة الترحيلات، ومنها إلى سجن طرة.

إعادة المساجين إلى عنابرهم
وخشى المسؤولون في السجن وقوع مواجهات بين المساجين والقادمين الجدد، فقرروا إعادة المساجين إلى عنابرهم، وأسكنت النزلاء الجدد في أربع زنازين متجاورة، فيما انتظرت شخصيات عامة من المساجين، مثل هشام طلعت مصطفى، في الممر الذي مر منه الأربعة، وبمجرد أن رأى أحمد عز، ظهرت ابتسامة عريضة على وجهه، ووقف ماداً ذراعيه، إلا أن عز مر من أمامه، من دون أن ينطق بكلمة، وأخذ هشام طلعت يردد بعض الكلمات لعز، الذي لم يعره أي اهتمام حسب وصف أحد ضباط السجن. وقد فرضت منذ صباح أمس حراسة مشددة حول السجن المشهور باستراحة النجوم، وطوقته مدرعات الجيش من جميع الجهات، ومنعت الاقتراب منه، من دون إذن مسبق، ولم يعد مسموحاً الاقتراب منه سوى للمحامين الخاصين بالمشاهير الأربعة.

---------------------------------------------------
[center][url=http://www.0zz0.com][img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [url=http://www.0zz0.com][img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
<P align=center>[url=http://www.0zz0.com][img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
ahmed abo el maati
نائب المدير العام
نائب المدير العام

ذكر
عـــدد المساهمــــــات : 425

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى